الأدب: عرض وتكريس أولى روايات الدكتور موسى كوناتي

نظمت جامعة الإعمار في غينيا، يوم الأربعاء الموافق 17 فبراير 2021، في قاعة المؤتمرات، حفل تقديم وتكريس الروايات الأولى للدكتور موسى عمر كوناتي، وكيل الجامعة.

شارك فيه بعض الكتاب المحليين، كالبروفيسور عمران كابا، مؤلف “الشعر العربي في الغرب الإفريقي خلال القرن العشرين الميلادي”، والدكتور محمد كاني، مؤلف كتاب “الأدب الغيني”، الذين تقدما بمدخلات حول الأدب العربي في العالم المعاصر ومكانة غينيا في هذا الأدب.

شارك العديد من الرجال والنساء في هذا الحفل الأدبي المثمر الذي أتاح مرة أخرى فرصة الترويج للأدب العربي في جمهورية غينيا.

ذكر مدير الجامعة الدكتور محمد عبد الله باه في كلمته الترحيبية، أن جامعة الإعمار “تشرفت بالمؤلفين”، مؤكدا أن “الدكتور كوناتي أظهر مرة أخرى أن المستعربين يمكنهم المساهمة في الكتابة أيضا “، مشيرا أنها” بداية جيدة، فقد فتحت لنا طريقًا سنتوسع فيه قريبًا “، كما وعد.

قدم الكاتب الدكتور موسى كوناتي بإيجاز الروايتين: الأولى “أولاد حومتنا”، وهي عبارة عن ببليوغرافيا على شكل حكاية وتحكي قصة الطفولة في عدة محاور. والثانية بعنوان: “أمينة” في إصدارها الثاني لطبعة عام 2008، وهذه الأخيرة تحكي عن تحديات الزواج بين طالبة صغيرة وفتاة تواجه مشاكل إقليمية ومحكمة. فيلم ” أولاد حومتنا ” التي تحكي قصة أصدقاء الطفولة ما بين انزريكوري وكانكان وفي القرية. إنها تقريبًا رواية ذاتية. الرواية الثانية تحمل اسم زوجتي “أمينة” المعروفة بيننا بالاسم الأول أميناتا. إنه يتحدث قليلاً عن مشكلة عرقية في زواجنا بين الأعراق المختلفة. على سبيل المثال زوجتي من عشيرة كونيا وأنا مالينكي. لذلك فيما يتعلق بالزواج، كان هناك الكثير من التحديات مع بعض بالاستثناءات “.

ولا شك أن الحفل سلط الضوء على القيمة الأدبية للروايتين، لدرجة أن المشارك تمنوا حظاً سعيداً للروائي الذي أثرى الأدب العربي في جمهورية غينيا.

محمد تفسير بالدي

رئيس قسم النشاط والإعلام

اترك تعليقاً